Department of Architecture Forum - Assiut University


 
بوابة المنتدىالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف توقظ المارد النائم بداخلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
eng_nada1990
مشرفة قسم كلام نواعم
مشرفة قسم كلام نواعم


انثى
عدد المساهمات : 2306
العمر : 26
بلدك : اسيوط
التخصص : طالب في قسم الهندسة الميكانيكية
المستوى التعليمي : دفعة 2011
جنيه مصري : 13376

مُساهمةموضوع: كيف توقظ المارد النائم بداخلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   28/10/09, 06:26 am


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أنتوني روبنز













"أنتوني روبنز" مؤلف أمريكي شاب عرف كيف يدرس النفس البشرية
ويستخرج أحسن ما فيها ويوجهه لتغيير حياتنا للأفضل، إنه يشرح لنا كيف نوقظ
القوة الجبارة الكامنة داخلنا والتي أسماها بالمارد النائم، أصبح "روبنز"
مليونيرا ومالكا لتسع شركات تعمل كلها في مجال مساعدة الناس على تحقيق
أهدافهم بفضل البرنامج الذي توصل من خلاله إلى إيقاظ المارد النائم داخل
كل واحد منا؛ لينطلق لتحقيق النجاح، وألّف هذا الكتاب الذي بيع منه أكثر
من خمسة ملايين نسخة حتى الآن. ولقد قدمته مجلة الشباب من قبل على حلقات،
وله ترجمة عربية بقلم "راية سالم" ولأهمية هذا الكتاب سنقدم عرضه لكم في
أربع حلقات.






كيف توقظ المارد النائم داخلك (1)



هل تفكر في تغيير نظام حياتك؟ هل تهدف إلى تحقيق أمنياتك؟ ما حجم
الفشل الذي تعرضت له في حياتك؛ لأنك لا تستطيع بلوغ الهدف؟ هل أنت في
الاتجاه الذي اخترته لحياتك؟ إلى أين تسير بك ساعات وأيام عمرك؟



لقد حان الوقت لتحقيق أهدافك فأنت تستحق، استطاع الكاتب
الأمريكي "أنتوني روبنز" أن يضع ست خطوات ينبغي عليك تنفيذها حتى تصل إلى
ما تريد.




الخطوة الأولى: ما الذي تريده.. وماذا يمنعك من تحقيقه؟



إننا نقضي نصف حياتنا في محاولة للعثور على شيء نفعله فهناك كثيرون
لا يدركون ما يريدون. عليك الآن أن تمسك بورقة وقلم وتقوم بتحديد أهدافك،
الأمر لن يكون سهلا، ربما يستلزم منك بعض الوقت وبحثا عميقا في ذاتك ولكن
يجب أن تتذكر أن الإنسان لا يحصل إلا على ما يركز عليه، وكلما كنت محددا
في هدفك كان الوصول إليه أسرع وأسهل، فعندما تحدد الأهداف تستطيع أن تضع
لنفسك خطة لحياتك من نوع معين والتي ستعطيك فكرة إلى أين تسير حياتك
وكيفية الوصول إلى وجهتك، جميعنا بحاجة إلى أهداف فبدونها لا نمتلك شيئا
نعيش من أجله.





الخطوة الثانية: اخلق لنفسك حافزا قويا...



معظم الناس يعد التغيير مطلوبا وليس ضروريا أو يعده ضروريا في وقت
ما وليس الآن، أما الطريقة الوحيدة لإجراء التغيير الآن فتتمثل في خلق
إحساس قوي بالضرورة الملحة أي أن تتصرف وكأنها حالة طوارئ لا تقبل
التأجيل، فالسؤال ليس هل أستطيع أن أتغير؟ ولكنه هل سأقدم بالفعل على
التغيير؟ والرد هو أن ذلك يتوقف على قوة مستوى الحافز، لننظر مثلا إلى أي
علاقة شخصية تشعر فيها بأنك غير سعيد ولكنك متشبث بها رغم هذا الألم؛ لأنك
تخاف أن يكون المجهول أشد ألما، هذا هو التفكير السائد حتى تأتي لحظة
يتخطى فيها الألم العتبة وبالتالي تقرر التغيير الذي كنت تتردد في إجرائه،
مثل هذه اللحظة هي التي يجب أن تعتمد عليها لكي يحدث التغيير، ويجب أن
توصل نفسك لهذه العتبة حتى تسرع بإجراء التغيير المطلوب، اسأل نفسك: ما هو
الثمن الذي سأدفعه إذا لم أتغير؟ وعلى الجانب الآخر اسأل نفسك: كم سأشعر
بالسعادة البالغة إذا حققت التغيير الإيجابي المطلوب؟



الخطوة الثالثة: اقطع حبل عاداتك القديمة..



إن التحدي هنا هو أن معظم الناس يريدون الحصول على نتيجة جديدة رغم
استمرارهم على المنهج القديم.. إذن فالخطوة التالية هي أن تقطع حبل عاداتك
القديمة فورا.





الخطوة الرابعة: اخلق بديلا جديدا مغريا..



هذه الخطوة مهمة فهي التي ستحكم على مدى صمود التغيير وفي الغالب
فإن فشل معظم الناس في إيجاد بديل إيجابي يحقق لهم نفس الشعور بالسرور
الذي كانوا يحصلون عليه من العادة السلبية القديمة، فمثلا إذا أقلعت عن
التدخين فعليك أن تجد البديل المفيد الذي يعطيك نفس السرور، إذا لم تستطع
الاهتداء إلى بديل مناسب فانظر حولك واقتبس من تجارب الآخرين الذين مروا
بنفس ظروفك ونجحوا في إحداث تغييرات.



الخطوة الخامسة: درب نفسك على العادة الجديدة حتى تكتسب قوة كافية






وبهذه الطريقة يمكنك التأكد من أن العادة الجديدة التي اكتسبتها ستظل
معك مدى الحياة، وأبسط طريقة لذلك التدريب هو ممارستها ولا يوجد شيء في
العالم يستعصي على التدريب المستمر، ضع منهجا لتقوية الوضع الجديد؛ لأنك
إن لم تفعل فسيتسرب من بين أصابعك.. قد يحدث هذا بأن تكافئ نفسك كلما نجحت
في خطوة فضع لنفسك أهدافا صغيرة متتالية بحيث إذا أنجزت واحدا كافأت نفسك،
والتدعيم لا يكون فقط إيجابيا ولكنه أيضا يكون سلبيا كأن تؤنب نفسك
وتلومها بشدة إذا فشلت والتوقيت في هذا المجال مهم جدا فمدرب كرة السلة
مثلا حين يصيح بلاعبيه برافو.. فور أن يسجل أحدهم بعض النقاط، يجني نتيجة
أحسن بكثير من زميله الذي يثني على لاعبيه في وقت لاحق أي في الوقت
المستقطع أو في نهاية الشوط، وسبب ذلك أن المخ يقرن دائما التصرف الذي حدث
بالشعور الذي رافقه..



الخطوة السادسة: عليك الآن أن تختبر ما أنجزت..


وذلك بأن تتخيل نفسك في الموقف الذي كان يسبب لك في الماضي إحباطا..
ترى هل ما زلت تشعر بنفس الشعور؟.. مثلا لقد كنت تلجأ إلى تدخين السجائر
في المواقف العصبية. هل سيتجه تفكيرك إلى التدخين الآن في نفس الموقف أم
سيتجه للبديل كما دربت نفسك؟



إن هذه الخطوات الست تصلح لأي موقف.. تصلح للعلاقات المتوترة مع الناس، لمشاكل العمل، للقلق والإحباط والاكتئاب، التدخين والإدمان..

-------------------------------------------
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف توقظ المارد النائم بداخلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Department of Architecture Forum - Assiut University :: المنتديات الجـــــــــــــــادة :: قسم المواضيع الجاده والعامة-
انتقل الى: