Department of Architecture Forum - Assiut University


 
بوابة المنتدىالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يهود اليوم ليسوا يهوداً..وليس لهم علاقة بالسامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
arch:3mr Sa3d
مشرف منتدي الكمبيوتر
مشرف منتدي الكمبيوتر


ذكر
عدد المساهمات : 1776
العمر : 27
بلدك : أسيوط
التخصص : طالب في قسم العمارة
المستوى التعليمي : دفعة 2011
جنيه مصري : 16803

بطاقة الشخصية
مرئي للجميع:

مُساهمةموضوع: يهود اليوم ليسوا يهوداً..وليس لهم علاقة بالسامية   16/03/10, 07:46 am

يهود اليوم ليسوا يهوداً..وليس لهم علاقة بالسامية
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
د. صالح الرقب - بتاريخ: 2009-06-18

* يقول المفكر الفرنسي المسلم رجاء جارودي(كتاب فلسطين أرض الرسالات): إنّ من الخرافات والأساطير التي أسس عليها اليهود دولتهم أسطورة استمرارية الصلة العرقية والتاريخية بين العبرانيين التوراتيين وبين يهود اليوم...ويمكننا القول بأنّ ثلث رعايا مملكة الخزر كانوا من اليهود، إذ اعتنق بيلان ملك الخزر الديانة اليهودية- سنة 740م في عصر خلافة هارون الرشيد- فحذا قسم كبير من رعاياه حذوه، وأن ّشعب الخزر ذوو أصول تركية وروسية ومجرية، وقد شكّل هذا الشعب مملكةكبرى- عرفت بمملكة الخزر- على أرض أوكرانيا الحالية.
ويضيف: إنّ أغلبية عظمى 99% من اليهود المعاصرين ليس من أجدادهم أحد وطئت قدماه أرض فلسطين بسبب التحول من ناحية، وبسبب الزيجات المختلفة خلال القرون من ناحية أخرى. وما قاله جارودي حق، فإنّ خروج بني إسرائيل منذ منصف القرن الثاني الميلادي من فلسطين بعد هجمات الرومان، واختلاطهم بالشعوب الأخرى لمئات السنين التي استمرت حتى منتصف القرن العشرين كان سبب ذلك، بالإضافة إلى دخول شعوب أوربية في اليهودية واختلاط هؤلاء بأولئك. وقد اعترف يوسف (ملك الخزر) في رسالته إلى الحاخام حسداي بن شبروط- الذي عمل رئيس وزراء لدى خليفة قرطبة- : أنه وكل شعبه قد اعتنقوا اليهودية، وأنَهم ليسوا من أصول سامية، إنَما يرجعون إلى توجرمة حفيد يافث الابن الثالث لنوح – عليه السلام- وهو الجد الأعلى لكل القبائل التركية.
* يقول اللورد موين الوزير المفوّض البريطاني:"إنّ اليهود الحاليين لم يكونوا أحفاد بني إسرائيل القدماء، وليس لهم شرعاً أن يستردّوا الأرض المقدسة أرض فلسطين". صرّح اللورد موين بهذا القول أمام مجلس اللوردات البريطاني في6 يونية سنة 1944م، وفي 9 نوفمبر من نفس السنة تم قتله على يد اثنين من عصابة شتيرن اليهودية عندما كان في زيارة للقاهرة.
* يقول (رافائيل باتاي) وهو يهودي كان يعمل مديراً لمعهد (هرتزل) بنيويورك: «إن ما وصل إليه علم الانثرولوجيا الطبيعية يبين أنه لا يوجد عنصر يهودي ولا يوجد عرق يهودي».
* ويؤكد عالم الأجناس اليهودي (فريدريش هيرست) أن يهود اليوم ليسوا شعباً واحداً ذا بنية واحدة متجانسة المصالح، وليسوا ذوي مصير واحد .
* ويقول (مولى) في كتابه أجناس أوربا:«إن تسعة أعشار يهود العالم يختلفون عن سلالة أجدادهم اختلافاً واسعاً ليس له نظير، وأن الزعم بأن اليهود جنس نقي حديث خرافة»
* وفي المؤتمر السنوي الذي عقد لعلماء الأجناس البشرية عام 1933 في الولايات المتحدة الأمريكية حاول بعض اليهود أن يقرر في المؤتمر (وحدة ونقاء الجنس اليهودي) وقد رفض المؤتمر وقرر أنه لا يوجد في العالم جنس يهودي، بل توجد ديانة يهودية فقط.
ويقول (يوجين بيتار) أستاذ علم الأنثروبولوجيا في جامعة جنيف: «إن جميع اليهود بعيدون عن الانتماء إلى الجنس السامي.
* ويقول المؤرخ البروفسور هـ. غراتيز الذي يزعم نفسه "يهودياً"، والمنحدر تاريخياً من السلالة الخزرية، وألّف كتاباً ممتازاً بعنوان:"تاريخ الخزر"، الذي يُعتبر أعظم مرجع تاريخي عن موضوع الخزر، نشرته سنة 1894م جمعية النشر اليهودية في فلادلفيا. وهو أول خبير عالمي بشؤون تاريخ الخزر، أقول كتب يقول: بدءاً من القرن الأول قبل الميلاد، مع دخولهم الى أوروبا. قبل الهجرة الكبرى لمن يزعمون أنفسهم "يهوداً"، المتحدرين تاريخياً من سلالة الخزر، من مملكة الخزر الى أوروبا الغربية، حينما أجلاهم الغزو الروسي عن الشمال...كان الأوروبيون الغربيون يجهلون تماماً أن الخزر قد تحوّلوا عن وثنيتهم ليسمّوا أنفسهم "يهوداً". كشف النقاب عن هذه الحقائق بدقة تامة كتاب البروفسور غرايتز "تاريخ الخزر"، الذي نقتطف منه المقطع الموجز التالي، حسبما يسمح لنا المجال: "قد تكون الظروف التي اعتنق في ظلها الخزر اليهودية زُخرفت بخرافة، لكن الحقيقة ذاتها قد أثبتت على نحو واضح من جميع الأطراف لتحول دون أي شك حول واقعها وصحتها.. اليهود العقلاء الذين أُغووا نظّموا حياة مستقرة. وكرروا كلماتهم السابقة ذاتها.. أنشأوا معابد ومدارس يهودية..لتدريس الوصايا..في "الكتاب المقدس" و"التلمود" احدثوا طرازاً من الخدمة الدينية على غرار المنظمات القديمة..ووفقاً للقانون الأساسي للدولة، فإن للحكام اليهود وحدهم الحق في اعتلاء العرش (عرش مملكة الخزر)..وظل يهود الدول الأخرى، لبعض الوقت، لا يعرفون بتحوّل هذه المملكة الكبرى الى اليهودية، وأخيراً، حين انتشرت إشاعة غامضة عن هذا الواقع وامتدت الى أسماع يهود العالم، اعتقد هؤلاء أن خازاريا - أي مملكة الخزر- كانت آهلة ببقية القبائل العشر السالفة".
* ويقول بنيامين فريدمان في كتابه:(يهود اليوم ليسوا يهودا):في حوالي سنة 720م، أصبحت مملكة الخزر الوثنية تُشكّل شعب من يزعمون أنفسهم "يهوداً"، كما أضحى الملك بولان أول ملك للخزر، في السنة ذاتها، يدعى "يهودياً" بالتحوّل والاعتناق. وكُرّس دين الملك بولان الجديد بعد ذلك ديناً رسمياً لمملكة الخزر. ومنذ ذاك الحين، لم يكن باستطاعة إلا من يدعى "يهودي"، ارتقاء عرش مملكة الخزر الخاصة بمن يزعمون أنفسهم "يهوداً". وككثيرين من حكام الشعوب الوثنية الأخرى في أوروبا، التي كانت ممارسة عبادة قضيب الرجل عندها عبادة معترفاً بها، فقد كفّ الملك بولان عن مقاومته الطويلة للتوحيد، باعتباره قد أضحى الدين الرسمي لمملكة الخزر. وحرّم الملك بولان أيضاً عبادة قضيب الرجل، هذا الشكل القذر من الانحلال الجنسي، الذي مورس لمدة طويلة كعبادة دينية...لقد غسل أسلوب "الكذبة الكبرى" للاحتيال الشرير الذي لم يعرف مثيلاً له كل تاريخ البشرية المدوّن، أدمغة مسيحيي الولايات المتحدة الأميركية، ليغرس فيها الاعتقاد المخادع بأن من يزعمون أنفسهم "يهوداً" في كل مكان من عالم اليوم، يتحدرون من سلالة "القبائل العشر الضائعة" في تاريخ "العهد القديم"، وفق ما تزعمه خرافة "التشتت في زوايا الأرض الأربع". والحقيقة أن من يزعمون أنفسهم "يهوداً"، المتحدرين تاريخياً من سلالة الخزر، يُشكّلون أكثر من 92 بالمائة من جميع من يسمّون أنفسهم "يهوداً" في كل مكان من العالم اليوم. والخزر الآسيويون الذين أنشأوا مملكة الخزر في أوروبا الشرقية، أصبحوا يسمّون أنفسهم "يهوداً" بالتحول والاعتناق سنة 720م. وهؤلاء لم تطأ أقدام أجدادهم قط "الأرض المقدسة" في تاريخ "العهد القديم"، هذه حقيقة تاريخية لا تقبل جدلاً يؤيد أكثر مشاهير العالم وعلماء علم الإنسان وعلماء الآثار وعلماء اللاهوت والمؤرخون والعلماء عامة في كل حقل من حقول البحث العلمي، المختصون بموضوع خزر أمس و"يهود" اليوم، المراجع والأسانيد التي تبرهن، بدون أي شك، عن حقائق وأرقام تظهر ما وراء هذه المسألة، مؤكدة على أن ما لا يقل عن 92 بالمائة من جميع من يزعمون أنفسهم "يهوداً" في العالم اليوم، يتحدرون ممن عرفوا بـ "يهود" السلالة الخزرية تاريخياً. وهؤلاء العلماء المشاهير يقدمون أيضاً حقائق وأرقاماً تؤكد على أن 8 بالمائة المتبقية ممن يزعمون أنفسهم "يهوداً"، يتحدرون من السكان الوثنيين البدو القدامى في أفريقيا وآسيا، وحوض البحر الأبيض المتوسط، الذين تحولوا الى عبادة جيهوفا Jehovah قبل 17 قرناً من تحول الخزر الوثنيين في سنة 720م من عبادة قضيب الرجل الى عبادة جيهوفا.
* يقول توماس كيمات: الصهيونيين أوربيين، وليس هناك مطلقاً أيّ رباط بيولوجي، أو أنثروبولوجي بين أجداد اليهود في أوربا، وبين قدامى الأسباط العبرانيين.
* الإجماع بين علماء الأنثروبولوجية على أن يهود عصر التوراة هم مجموعة سامية من سلالة البحر المتوسط المعروفة بصفاتها المميزة من سمرة الشعر وتوسط القامة، وطول إلى توسط في الرأس، وأنّه إذا ما قارنّا هذه الصفات بيهود اليوم المعاصرين لا نجد مجتمعا يهودياً واحداً يتمتع بهذه الصفات، ولعل السامري ين الموجودين الآن في قرية من قرى نابلس هم المجموعة اليهودية الوحيدة التي حافظت إلى حد كبير على نقوتها، وذلك بسبب عزلتها عن غيرها من اليهود، وتزاوجهم مع بعضهم، مما يدفعهم إلى الانقراض مع مضى الوقت. وفىعام 1966م قام أنثروبولوجي بريطاني هو (جميس فنتون) بدراسة على يهود إسرائيل انتهى فيها إلى أنّ 95% من يهود اليوم ليسوا من بنى إسرائيل، وإنّما هم أجانب متحولون أو مختلطون.. أي أنّ اليهود يتألفون من دماء مختلفة. وأنّ ما تفعله الصهيونية من محاولات لجعل اليهود شعباً وأمةً وجنساً مستقلاً إنما تقف ضد تيار التاريخ ومبادئ الحرية وتدفع اليهود إلى إيجاد مجتمع ديني متميّز يثير المشاعر ضدّه ويدفع الجميع إلى معاداته. وقد أكد الباحث الدكتور عبد الفتاح مقلد الغنيمي أنّ 95 % من يهود إسرائيل وبقية يهود العالم ليسوا من الجنس السامي على الإطلاق ، بل ينحدرون من القبائل الخزرية.
وإذا كان معظم يهود اليوم المعاصرين ليست لديهم أية صلة تاريخية وعرقية ببني إسرائيل القدماء أحفاد يعقوب عليه السلام، بل كانوا دخلاء عليهم، فإن الباحثين المؤرخين لليهودية واليهود قد أثبتوا أنّ معظم يهود اليوم يرجعون في أصولهم وجذورهم العرقية إلى قبائل الخزر ذوي الأصول القوقازية، وإلى مجموعات فارسية ورومانية قديمة اعتنقت اليهودية لظروف خاصة ومن اليهود المعاصرين الذين أثبتوا ذلك:-
1- عالم الآثار اليهودي "إسرائيل فلنكشتاين" الأستاذ في جامعة تل أبيب، وقد نشر ادراسته مجلة "جيروساليم ريبورت" عدد شهر أغسطس سنة 2000م. وقد أكدّت هذه الدراسة أنّ علماء الآثار اليهود لم يعثروا على شواهد تاريخية أو أثرية تدعم بعض قصص التاريخ اليهودي في فلسطين. وقد أبطل صاحب الدراسة أساطير اليهود وأباطيلهم التي وردت في العهد القديم التي يعتبرها اليهود من الأدلة التاريخية على أن فلسطين أرض شعب إسرائيل، وأنكر وجود أي صلة لليهود بمدينة القدس.
2- عالم الآثار اليهودي "زائيف هيرتسوغ" الأستاذ في قسم آثار حضارة الشرق الأوسط القديم بجامعة تل أبيب. وكانت دراسته بعنوان:"الحقائق الأثرية تدحض الادعاءات التوراتية حول تاريخ شعب إسرائيل" وقد نشرتها صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية يوم 29 أكتوبر 1999م. وقد أشار صاحب الدراسة إلى مدى الصعوبة التي ستواجه الإسرائيليين في تقبل الحقائق التي دلّت عليها المكتشفات الأثرية، التي تثبت تناقض التوراة في حكاياتها أو أساطيرها مع الحقائق التي باتت معروفة لعلماء الآثار اليهود، الذين يعملون في الحفريات داخل فلسطين منذ عقدين من الزمن. وأنّه كابن للشعب اليهودي وكتلميذ للمدرسة التوراتية يدرك الإحباط الناجم عن الفجوة بين التوقعات للبرهنة عن العهد القديم كمصدر تاريخي وبين الحقائق التي تتكشف على الأرض. وقد أكدّت هذه الدراسة كذب المزاعم اليهودية التوراتية التي تحاول عبثاً من خلال الاعتماد على التوراة -كمصدر تاريخي وجغرافي- إثبات أنّ فلسطين هي أرض الأجداد، وارتباط شعب إسرائيل بهذه الأرض عبر مراحل التاريخ، كما بين الباحث أن ما دونته التوراة من نصوص تبني علاقة اليهود بفلسطين ما هي إلّا خرافات وأساطير تتناقض تناقضاً علمياً مع الحقائق التي اكتشفها علماء الآثار الإسرائيليون الذين يعملون في هذا المجال منذ عقدين من الزمان. الدراسة التي قدمها عالم الآثار اليهودي "إسرائيل فلنكشتاين" الأستاذ في جامعة تل أبيب، وقد نشرت هذه الدراسة مجلة "جيروساليم ريبورت" عدد شهر أغسطس سنة 2000م. وقد أكدّت هذه الدراسة أنّ علماء الآثار اليهود لم يعثروا على شواهد تاريخية أو أثرية تدعم بعض قصص التاريخ اليهودي في فلسطين. وقد أبطل صاحب الدراسة أساطير اليهود وأباطيلهم التي وردت في العهد القديم التي يعتبرها اليهود من الأدلة التاريخية على أن فلسطين أرض شعب إسرائيل، وأنكر وجود أي صلة لليهود بمدينة القدس.
وفي عهد ملك بابل (نبو خذ نصر) أي في القرن السادس قبل الميلاد، تعرضت مملكتا يهوذا وإسرائيل إلى هجمات من قبل البابليين، أدت إلى تدمير ملك اليهود في فلسطين، وسبى بختنصر أكثر السكان اليهود إلى بابل.
وبعد هذا التدمير لليهود، والأسر البابلي لهم استطاعت اليهودية العاهرة (أستير) أن تعيد اليهود إلى مجدهم، إذ تزوجت الملك الفارسي أحشو برش أو قورش:(558- 530 ق.م)، وأصبح لها سلطان ونفوذ قوي بفضله أصدر قورش مرسوماً ملكياً يمنح اليهود حق العودة إلى فلسطين وأعان اليهود الراغبين في العودة بالمال والمتاع، على إثر ذلك قام اليهود باضطهاد الفرس وقتل عشرات الألوف منهم، ممّا دفع الكثيرين من الفرس إلى اعتناق اليهودية فراراً من الظلم والبطش اليهودي.
وفي بداية العصر المسيحي الأول لأوربا دخل كثير من الرومانيين وغيرهم من أتباع الإمبراطورية الرومانية في الديانة اليهودية، وقد انساح هؤلاء في شرق وغرب أوربا وبعض أطراف آسيا، وقد أكد هذا الأمر المؤرخ اليهودي فيلون.
من خلال ما سبق يتبين لمن لديه مسكة من عقل أنّ اليهود يزيفون التاريخ، ويروجون الإشاعات والمزاعم، ويحرفون الحقائق لصالحهم، وأنّ ما فعلوه لا يمت إلى الحق والحقيقة بأدنى صلة، فالتاريخ لا يمكن طمسه أو تحريفه، فالحقائق تبقى كما هي، ثابتة راسخة، والأباطيل تذهب جفاءً لا تنطلي على أصحاب الحق، فليس لليهود أي حقّ تاريخي في هذه الأرض المباركة، وسيبقون في نظر أهلها الشرعيين، نبتة شاذة غريبة زرعت فيها دون إرادة واختيار منهم، نبتة غريبة، وخنجر مسموم أوجده أعداء الإسلام والمسلمين من أجل تحقيق أهداف استعمارية شيطانية، أهمها: صرف الناس على الالتزام بالإسلام عقيدة ومنهج حياة، وإبقاء حالة التشرذم والتفرق في العالم الإسلامي، وإبقاء الشرق الإسلامي في حالة من التبعية والانقياد للاستعمار الصليبي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية التي نصبت نفسها سيدة العالم الجديد.



منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3marh.mam9.com
مسلمه
.
.


انثى
عدد المساهمات : 1006
العمر : 25
بلدك : مصر
التخصص : طالب في قسم العمارة
المستوى التعليمي : دفعة 2011
جنيه مصري : 9318

مُساهمةموضوع: رد: يهود اليوم ليسوا يهوداً..وليس لهم علاقة بالسامية   16/03/10, 09:53 am

لا حول ولا قوة الا بالله

وان كانوا فعلا يهود
فهم مثل من نسبوا انفسهم اليهم لئام الطبع والطباع ناقضين للعهود خونة سفاحين

جزيتم خيرا على نقلكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
arch:3mr Sa3d
مشرف منتدي الكمبيوتر
مشرف منتدي الكمبيوتر


ذكر
عدد المساهمات : 1776
العمر : 27
بلدك : أسيوط
التخصص : طالب في قسم العمارة
المستوى التعليمي : دفعة 2011
جنيه مصري : 16803

بطاقة الشخصية
مرئي للجميع:

مُساهمةموضوع: رد: يهود اليوم ليسوا يهوداً..وليس لهم علاقة بالسامية   17/03/10, 03:14 am

مسلمه كتب:
لا حول ولا قوة الا بالله

وان كانوا فعلا يهود
فهم مثل من نسبوا انفسهم اليهم لئام الطبع والطباع ناقضين للعهود خونة سفاحين

جزيتم خيرا على نقلكم



شكرا على المرور والرد
وبارك الله فيكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3marh.mam9.com
 
يهود اليوم ليسوا يهوداً..وليس لهم علاقة بالسامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Department of Architecture Forum - Assiut University :: المنتديات الجـــــــــــــــادة :: قسم المواضيع الجاده والعامة-
انتقل الى: