Department of Architecture Forum - Assiut University


 
بوابة المنتدىالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كونتيسة الدم 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
asmaa aly
أسماء كولمبوس


انثى
عدد المساهمات : 841
العمر : 26
بلدك : اسيوط
التخصص : طالب في قسم العمارة
المستوى التعليمي : دفعة 2011
جنيه مصري : 4775

مُساهمةموضوع: كونتيسة الدم 2   03/03/11, 05:46 am

, تلك الأميرة المجرية لم تكتفي بشرب دماء 600 من فتيات الشعب بل ذهبت تبحث عن دم أزرق ملكي يقيها الشيخوخة فقتلت 25 من فتيات الأسرة المالكة ![ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
انها الحدث الثاني والأهم الذي ألهم الكاتب ستوكر بتأليف رواية دراكولا. تذكر إليزابيث حكاية حدثت لخادمة كانت تعمل لديهم في القصر عندما كانت صغيرة ، فتقول : " قام والدي بجرها خارج القصر بعد أن قام بمعاقبتها بشدة ، لقد رماها إلى ثلج الشتاء البارد وبعدها صب الماء البارد عليها باستمرار حتى ماتت !! " وفي هذه البيئة الوحشية تربت و كبرت ( إليزابيث باثوري ) ..
وفى يوم انطلقت اليزابيث وعمتها الى سجن القلعة
فقد كانت تميل الى جلد السجناء من جهة الوجه بدلا من الظهر كما هو معروف
ليس لمجرد زيادة الالم والصراخ بل مجرد شعور بالملل
لدرجة انها احيانا تأمر باحراق السجناء أحياء هكذا بكل بساطة >>(ملل)


عاد الكونت زوج اليزابيث إلى القلعة وهو يحمل لقب ( فارس هنغاريا الأسود ) وذلك لدوره الكبير في الحرب ضد الأتراك . عاد إلى القلعة ليعاود ممارسة التعذيب السادي على سجنائه لكن هذه المرة أمام زوجته إليزابيث التي أصرت على مرافقته . شاهدت إليزابيث السجناء المعلقين بالسلاسل وتفرجت على دليل التعذيب الخاص بزوجها وقد أبهرتها أساليبه في التعذيب كان الكونت الذي باشر الجلد وتقطيع الأجساد فور دخوله المكان متفننا في ذلك . كيف استطاع منعها من مشاهدة هذه المنظار الممتعة وسماع أصوات الجلد وصرخات الأسرى ...
" الكونتيسة إليزابيث قاسية وعديمة الرحمة اتجاه خادماتها الشابات لا تتحمل أي خطأ ولا تقبل أي عذر منهن ، إن خادمات الكونتيسة يتعرضن للسوء المعاملة بل للتعذيب!! ، لقد رأيتها وهي تقص شعورهن بمقصها الفضي وتساعدها في ذلك ممرضتها العجوز وخادمتها الشريرة، إنها لا تتحمل رأيتهن جميلات بينما هي تتقدم في العمر... " هذه الأقاويل وغيرها أضحت حديث العاملين في القلعة وسرعان ما انتقلت إلى سكان القرية أيضا ..
ومات زوج الكونتيسة
افتراضات تدور حول موت الكونت ناداسدي وهي :1. أنه مات من مرض غامض أصابه أثناء قيامه بحملة عسكرية جديدة ، لكن أن يموت فارس هنغاريا بهذه الطريقة ليس بأمر مرحب به ، لهذا تم تلفيق قصة موته في ساحة المعركة .2. أنه مات من جراء تعرضه للطعن وتمزيق صدره بسكين مسموم من قبل فتاة من بوخارست . وهذا أيضا ليس بجيد أبدا كنهاية للقائد المهاب .3. مات مسموما على يد زوجته الكونتيسة إليزابيث باثوري. ظهر هذا الافتراض بعد قراءة اعترافات -مزعومة- منسوبة للكونتيسة إليزابيث حيث يقال إنها اعترفت بأنها بعدما حصلت على (السر) من الكونتيسة كلارا الذي كان عبارة عن جرعات سحرية قاتلة استخدمتها الكونتيسة كلارا من قبل في التخلص من أزواجها . وها هي إليزابيث تعيد استخدام (السر) على الكونت فيرينكز نادايسي لتقضي عليه .
وبموت الكونت فيرينكز ناداسدي بلغت إليزابيث باثوري المرحلة الحرجة من العمر ، الثالثة و الأربعين وبدأت تدرك بأنها فقدت جمالها الماضي ، إن هذا يدعوها للعودة لعلومها الشيطانية ،لكن كان عليها أولا إنهاء بعض المسائل المهمة .
عادت إليزابيث لحاشيتها المظلمة وأعمالهم الفاسدة في محاولة منها لإيجاد الجرعة التي تهبها الشباب و الجمال الأبدي ، وبدأت بالانغماس أكثر في هذا العالم الشيطاني ، هي أشبه بحقل تجارب الآن، فبين الحين والحين يأتيها أحد سحرتها ليخبرها بأنهم اكتشفوا أمرا جديدا قد يكون نافعا في إعادة ما سلبه الزمن منها ، لقد جربت العديد من العقاقير والزيوت الغريبة لكنها لم تحظى بما تريده بعد ، بل زاد الأمر سوءا !! . إليزابيث حاولتْ إخْفاء التجاعيد من خلال مستحضرات التجميل، لكنها لم تستطع أخفاء الحقيقة ، لقد أصبحت قريبة من خسارة جمالها .
بدأت إليزابيث تشعر بأن عمتها كلارا تشكل عبئا وحاجزا يمنعها من التصرف على حريتها وهواها ، هي لم تعد بحاجة لمساعداتها ، ، فلما تبقيها بجوارها ؟؟


بعد ذلك تخلصت الكونتيسة إليزابيث باثوري من عمتها المكروه وأرسلتها بعيدا، لينتهي فصلها مع الكونتيسة كلارا باثوري


تأثير دماء الفتيات ات يوم وبينما الكونتيسة إليزابيث جالسه في غرفتها وبرفقتها خادمة شابة تضع للمسات الأخيرة على شعر الكونتيسة حتى تفاجأت إليزابيث بشد شعرها بقوة من قبل الخادمة التي اعتذرت عن هذا الخطأ فهي لم تقصد ذلك !! ، لكن إليزابيث التي كانت تعاني من تدهور مزاجها وعصبيتها المفرطة أمسكت مقصها الفضي وبشكل غريزي ضربت وجه الخادمة الشابة بقوة ، ليشق وجهها ويسال دم الفتاة الخائفة على يد الكونتيسة . لاحقا ، بينما كانت إليزابيث تنظف يدها من دماء الخادمة أحست بأن جلدها بدا أنعم و وأكثر نظارتا وشبابا من قبل!!وفورا استشارت حاشيتها المظلمة لمعرفة رأيهم حول ما حصل ، هم بالطبع لم يتمنوا تخييب أملها وإغضابها ، بعدما بدت لهم مقتنعة تماما بأن دماء الفتاة جعلت جلدها أكثر مرونتنا و شبابا ، لهذا ما كان منهم إلا أن يدلوا بموافقتهم و يختلقوا لها القصص 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أصبحت إليزابيث ذات عقلية وحشية ، إنها تشعر بالسعادة وهي تنصت لبكاء الفتيات ، لقد قامت بأمور فظيعة جدا !! ، فمثلا كانت تخيط أفواه الفتيات بإحكام - بنفسها- لتقوم بعد ذلك بشدها بقوة شديدة إلى أن تتمزق الشفاه ، كما أنها كانت تضرب ضحاياها بمطرقة كبيرة حتى تشعر بأنها استنفذت طاقتها بالكامل !! استطاعة إليزابيث جلب أسوأ آلات التعذيب إلى القلعة واختراعها .[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
النهاية


و في هذه الاثناء و مع إختفاء الفتيات من العوائل النبيلة فقد بدات الشائعات تنتشر في كل مكان حول قلعتها المرعبة و سرعان ما وصلت هذه الشائعات الى اسماع امبراطور هنغاريا في ذلك الوقت و اللذي أمر رئيس الحكومة و هو ابن عم اليزابث ايضاً بالتوجه الى القلعة و تفتيشها.

في 30 ديسمبر 1610 دخلت مجموعة من الجنود يقودها ابن عم الكونتيسه الى القلعة ليلاً و قد شعروا بالرعب للمناظر البشعة اللتي رأوها داخل القلعة ففي وسط بهو القلعة كانت فتاة ميتة و لا توجد قطرة دم في جسدها ؛ فتاة اخرى كان تنزف و لكنها كانت لا تزال على قيد الحياة و في سرداب القلعة اكتشفوا مجموعة من الفتيات كن ينتظرن مصيرهن الأسود في الزنزانات
على

سفح الجبل اكتشفوا البقايا البشرية لأكثر من 50 فتاة.

و في اثناء المحاكمة عام 1611 اكتشف المحققون اسماء 650 ضحية في دفتر الملاحظات الخاص بالكونتيسه ؛ لقد كانت من اكبر المحاكمات في تاريخ هنغاريا و لا تزال وقائعها محفوظة حتى اليوم ؛ جميع معاوني الكونتيسه حكم عليهم بالاعدام و قد احرقت اجسادهم بعد موتهم ؛ و لكن الكونتيسه و بسبب موقعها الاجتماعي فانها لم تحاكم و لم تحظر الى*المحكمة و لكن الامبراطور امر بحبسها في قلعتها حيث اغلقوا جميع النوافذ و الابواب بالحجارة  و كانوا يدخلون اليها الطعام عبر فتحة صغيرة في الحائط.

في عام 1614 اربعة سنوات بعد سجن االكونتيسه في قلعتها وجدها الحراس ملقية على وجهها في غرفة نومها و قد فارقت الحياة  في عمر الرابعة و الخمسين .
........


.." نهاية اليزابيث باثوري .. مصاصة الدماء "..المرة الجاية mary ann cotton

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AhMaD JaMaL
مدير المنتدى
مدير المنتدى


ذكر
عدد المساهمات : 3816
العمر : 29
بلدك : قنا
التخصص : مهندس معماري
المستوى التعليمي : دفعة 2009
جنيه مصري : 14146

مُساهمةموضوع: رد: كونتيسة الدم 2   03/03/11, 01:28 pm

وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو
موضوع جمييييييييييييييييييييييييييل جدا ومستنين اي حاجة تنزليها في المجال دا
وانا بنتظر اي موضوع بتنزليه مواضيعك تحفة بجد

-------------------------------------------
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3marh.mam9.com
asmaa aly
أسماء كولمبوس


انثى
عدد المساهمات : 841
العمر : 26
بلدك : اسيوط
التخصص : طالب في قسم العمارة
المستوى التعليمي : دفعة 2011
جنيه مصري : 4775

مُساهمةموضوع: رد: كونتيسة الدم 2   04/03/11, 10:58 am

AhMaD JaMaL كتب:
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو
موضوع جمييييييييييييييييييييييييييل جدا ومستنين اي حاجة تنزليها في المجال دا
وانا بنتظر اي موضوع بتنزليه مواضيعك تحفة بجد
شكرا جدا جداانا بقيت اخاف انزل مواضيع واللهبس هحاول ان شاء الله
شكرا تاني يا بشمهندس أحمدنورت الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كونتيسة الدم 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Department of Architecture Forum - Assiut University :: المنتديات الجـــــــــــــــادة :: قسم المواضيع الجاده والعامة-
انتقل الى: